الرئيسية / ترفيه / مراجعة مطعم Olive Oil داخل فندق سيتي سنتر روتانا

مراجعة مطعم Olive Oil داخل فندق سيتي سنتر روتانا

عادة ماتكون أيام منتصف الأسبوع روتينية ومملة وتصبح أكثر سوءاً إذا كانت في الصيف حيث الحرارة والرطوبة العالية تجعلك تفكر عشرات المرات قبل المغامرة والخروج إلى أي مكان آخر. ولكن هذا الأسبوع كان مختلف حيث تلقيت دعوة من صديق عزيز لتناول العشاء في مطعم Olive Oil الموجود داخل  داخل فندق City Centre Rotana Doha في منطقة الدفنة.

الموقع والإطلالة:

بحكم أني ولدت وترعرعت في مدينة مطلة على البحر الأبيض المتوسط فعادة ما أجد الراحة في الأماكن المفتوحة القريبة من البحر مثل مطاعم سوق واقف واللؤلؤة المعروفة فهي تبعدني عن الجدران الاسمنتية و هواء المكيفات قدر الإمكان كما تذكرني بالأجواء المتوسطية الدافئة.لذلك ترددت كثيراً في قبول الدعوة وخصوصاً أن المطعم داخل فندق، ولكن بالنهاية حسمت أمري وتوجهت لمطعم Olive Oil وفي قرار نفسي أن تمضي هذه الساعة على خير…

المفاجأة أن المطعم كان عكس ما توقعته فهو أولاً لم يكن على إطلالة مهجورة مثل أغلب المطاعم الموجودة في الفنادق بل على العكس فمطعم  Olive Oil مطل على 3 جهات بزوايا مختلفة من منطقة الدفنة مما يعطيه إطلالة شبه بانورامية  تشعر معها  بكبر المساحة ورحابة المكان ، كما أن محاذاته لمول السيتي سنتر جعلت التنقل بين الأثنين سهلة عبر الممر الواصل بينهما في الطابق الثاني مما يوسع خيارات الزائر وخصوصاً إذا ما كان معه عائلة فيها اطفال.

مطعم  Olive Oil مطل على 3 جهات بزوايا مختلفة من منطقة الدفنة مما يعطيه إطلالة شبه بانورامية  تشعر معها  بكبر المساحة ورحابة المكان

 

الديكور و الجو العام:

من الملاحظ أن مهندسي  فندق City Centre Rotana Doha  عند تصميمها  مطعم  Olive Oil  أرادوا خلق مكان يشعر زواره بالراحة والاسترخاء مماثل لتلك البيوت المطلة على البحر الأبيض المتوسط، لذلك ابتعدوا قدر الإمكان عن أي ضوضاء بصرية تشتت الأنتباه وجعلوا الديكور كلاسيكي يطغى عليه اللون الخشبي مع إضاءة خفيفة شبيهة بمصابيح الزيت القديمة مع موسيقى هادئة في الخلفية ، والهدف واضح هو نقلك من حرارة مدينة مزدحمة كالدوحة إلى الأجواء الهادئة على شواطئ البحر الأبيض المتوسط.

من الملاحظ أن مهندسي  فندق City Centre Rotana Doha  عند تصميمها  مطعم  Olive Oil  أرادوا خلق مكان يشعر زواره بالراحة والاسترخاء مماثل لتلك البيوت المطلة على البحر الأبيض المتوسط  

 

قائمة الطعام:

كما ذكرت سابقاً كان تواجدي في مطعم  Olive Oil هي تلبية لدعوة صديقي الذي خطط مسبقاً  لتواجدنا بتوقيت “الليلة الاسبانية” وهي بوفيه مفتوح يقام كل ثلاثاء يقدم فيه أصناف مأكولات أسبانية  تعد مزيج بين المطبخ المتوسطي والمطبخ اللاتيني البحري، مما جعلها مكان لا يقاوم وخصوصاً لعشاق الطعام الغني بزيت الزيتون مثلي حيث تذوقت لحم الخروف الممزوج بصوص الزيتون والزعتر وأيضاً قطع الاخطبوط مع البطاطا هذا عدا الحلويات المتنوعة مثل الحليب المطبوخ مع الأرز الشبيهة لدينا في بلاد الشام باسم (المهلبية) مع اختلاف النكهة طبعاً.

“الليلة الاسبانية”بوفيه مفتوح يقام كل ثلاثاء يقدم فيه أصناف مأكولات أسبانية  تعد مزيج بين المطبخ المتوسطي والمطبخ اللاتيني البحري، مما جعلها مكان لا يقاوم وخصوصاً لعشاق الطعام الغني بزيت الزيتون

بالإضافة لليلة الاسبانية يقدم مطعم  Olive Oil أيضاً كل يوم خميس بوفيه مفتوح باسم “الليلة الايطالية” تقدم فيها مأكولات وأصناف من المطبخ الإيطالي مما يجعله مكان مناسب لتناول العشاء مع زوجتي كأول مكان جميل نلتقي به حين عودتها من الإجازة.

الخدمة والأسعار:

إذا كنا نتكلم عن مطعم شرق أوسطي فلا بد أن نتكلم عن الابتسامة والوجه البشوش التي هي جزء من ثقافة شعوب البحر الأبيض المتوسط ، وهو ما تلاحظه أيضاً مع جميع موظفي مطعم  Olive Oil حتى لو لم يكن البعض منهم ينتمي لهذه الثقافة ، فمثلاً إحدى النادلات من بلد أفريقي إلا أنك تشعر كما لو أنك تعرفها من سنوات، فابتسامتها لا تفارق وجهها وحديثها اللطيف يشعرك بأنك تتكلم مع إنسان وليس رجل آلي مثل اغلب المطاعم.

إذا كنا نتكلم عن مطعم شرق أوسطي فلا بد أن نتكلم عن الابتسامة والوجه البشوش التي هي جزء من ثقافة شعوب البحر الأبيض المتوسط ، وهو ما تلاحظه أيضاً مع جميع موظفي مطعم  Olive Oil

بالنسبة للأسعار فالسعر المحدد من قبل مطعم  Olive Oil للبوفيه المفتوح للشخص الواحد هو 159 ريال قطري، أما لقائمة الأسعار الأخرى الموجودة في قائمة الطعام فهي مقبولة بالنسبة لمطعم في فندق داخل منطقة راقية مثل الدفنة وخصوصاً أن أغلب مكونات الطعام طازجة ومصنوعة يدوياً بحرفية عالية.

الخلاصة :

إذا كنت من مدينة تنتمي لثقافة البحر الأبيض المتوسط فهذا المطعم يعيدك لتلك الايام الجميلة التي كنت تقضيها مع عائلتك، وأجوائه الدافئة وطعامه المتنوع وابتسامة القائمين عليه لا تفارقهم أبداً.

الصور من موقع زوماتو

التقييم النهائي

الموقع والإطلالة - 90%
الديكور و الجو العام - 100%
قائمة الطعام - 100%
الخدمة و الاسعار: - 90%

95%

إذا كنت من مدينة تنتمي لثقافة البحر الأبيض المتوسط فهذا المطعم يعيدك لتلك الايام الجميلة التي كنت تقضيها مع عائلتك، وأجوائه الدافئة وطعامه المتنوع وابتسامة القائمين عليه لا تفارقهم أبداً.

تقييم المستخدمون: 5 ( 1 أصوات)

شاهد أيضاً

فندق “ريان الدوحة” يعد بليلة لا تنسى للأزواج الراغبين في قضاء شهر عسل خلال الصيف

أعلن فندق الريان الدوحة أحدث فنادق مجموعة هيلتون العالمية في الدوحة عن عروض صيف 2017 …