الرئيسية / محليات / مدير مدرسة: 90 % من طلاب الثانوية القطريين يقودون سيارات لاندكروزر

مدير مدرسة: 90 % من طلاب الثانوية القطريين يقودون سيارات لاندكروزر

قيادة المراهقين دون الـ 18 عاما للسيارات أصبحت ظاهرة منتشرة في الأحياء السكنية وفي الشوارع العامة، والمشكلة أن تمكين هؤلاء الأبناء من القيادة يتم في معظم الأحيان بتشجيع من الأسر ، ويلاحظ أن الكثير من طلاب الثانوية في مدارسنا يستخدمون سيارات خاصة في الوصول إلى المدرسة، معظمهم لا يمتلك رخصة قيادة حسب معلميهم، بينما يمتلك البعض رخصة “سائق تحت التمرين” رغم أن القيادة دون ترخيص تعد مخالفة يعاقب عليها القانون .

باتت الشوارع ساحات للسباقات والمناورات بين سائقين في عمر الزهور يستعرضون مهاراتهم، دون أن ينظروا، للآثار السلبية المترتبة على مجازفاتهم الخطرة

انتشار ظاهرة قيادة من هم دون السن القانونية للسيارات جعل الأمر مألوفا للكثيرين على الرغم من خطورة ذلك على المجتمع بأسره، فباتت الشوارع ساحات للسباقات والمناورات بين سائقين في عمر الزهور يستعرضون مهاراتهم، دون أن ينظروا، للآثار السلبية المترتبة على مجازفاتهم الخطرة أحيانا في تهديد أرواح الأبرياء مستخدمي الطريق، وإعاقة السير والتسبب في الحوادث المرورية وما ينتج عنها من خسائر مادية ومعنوية.

قيادة المراهقين والأطفال للسيارات تشكل ظاهرة تستوجب الوقوف عندها بحزم وذلك من خلال تضافر جهود جميع أفراد المجتمع لوضع حد للظاهرة

من جهته قال الأستاذ خميس بن مبارك المهندي مدير مدرسة جاسم بن حمد الثانوية للبنين إن 90 % من الطلاب القطريين بالمدارس الثانوية يقودون سيارات خاصة للوصول إلى مدارسهم معظمهم بدون رخص قيادة حيث إن أعمارهم تتراوح ما بين 15 إلى 16 عاما وبعضهم يكون حاصلا على رخصة تحت التمرين.

وأكد أن قيادة المراهقين والأطفال للسيارات تشكل ظاهرة تستوجب الوقوف عندها بحزم وذلك من خلال تضافر جهود جميع أفراد المجتمع لوضع حد للظاهرة التي تعود بالدرجة الأولى إلى ثقافة المجتمع الذي يشجع الأبناء على قيادة السيارة في سن دون السن التي حددها القانون ببلوغ 18 عاما.

يخرج الطلاب برفقة بعضهم البعض في السيارة ومعظمها سيارات لاندكروزر وبتنا كإدارات مدارس نخشى من أن نفجع في بداية الأسبوع بوفاة طلاب كانوا يقودون بسرعات زائدة

وقال: نحن في المدارس الثانوية نعاني كثيرا من هذه الظاهرة وخصوصا في نهاية الأسبوع حيث يخرج الطلاب برفقة بعضهم البعض في السيارة ومعظمها سيارات لاندكروزر وبتنا كإدارات مدارس نخشى من أن نفجع في بداية الأسبوع بوفاة طلاب كانوا يقودون بسرعات زائدة، في الإجازة الأسبوعية، لأن الشباب في هذه السن يكون الغالب عليهم التهور والمباهاة والتحدي في قيادة السيارة، وفي الغالب لايلتزمون بالسرعات المحددة أو التقيد بربط حزام الأمان ومن هنا تكون الكارثة.

وأكد المهندي أن إدارة المرور لم تقصر في التوعية وملاحقة السائقين المخالفين الذين يقودون سيارات بدون رخص قيادة ولكن الحد من هذه الظاهرة بالذات يحتاج إلى تضافر جهود جميع أفراد المجتمع بدءا من الأسرة التي يفترض ألا تشجع أبناءها على خرق القانون فضلا عن تعريضهم لمخاطر الطريق وهم في سن دون النضج.

يفترض أن لا يقل عن 18 سنة وهي السن القانونية المعتمدة في قطر للحصول على رخصة قيادة سيارة

وقال حسن نصار مدير أكاديمية دلة للسواقة إن مدارس تعليم قيادة السيارات في قطر تتقيد بالسن القانونية لقبول طلبات المتدربين على القيادة مشيرا في هذا الصدد إلى وجود نظام يربط المدارس بإدارة المرور يتم من خلاله إدخال بيانات المتدربين بما في ذلك شهادة إثبات السن ، ويفترض أن لا يقل عن 18 سنة وهي السن القانونية المعتمدة في قطر للحصول على رخصة قيادة سيارة .

وأشار إلى أن السن القانونية تختلف من دولة إلى أخرى فهناك دول تعتمد على تدريس الثقافة المرورية في سن مبكرة حيث يتم تعليم الأطفال منذ الصغر على قواعد المرور وبالتالي تسمح هذه الدول بالحصول على رخصة قيادة في سن تتراوح مابين 16 إلى 17 سنة وهناك دول قليلة لا تجيز منح رخصة القيادة لمن هم دون الـ 20 عاما، ولكن في المتوسط فإن السن القانونية لقيادة السيارة في معظم دول العالم هي سن ال 18 ، كما هو الحال في قطر .

سن 18 عاما لم يتم اختيارها اعتباطا وإنما بناء على دراسات علمية أثبتت أن هذه السن هي سن اكتمال النضج النفسي والجسمي خاصة أن قيادة المركبة تحتاج إلى مهارات عقلية وبدنية

وقال إن سن 18 عاما لم يتم اختيارها اعتباطا وإنما بناء على دراسات علمية أثبتت أن هذه السن هي سن اكتمال النضج النفسي والجسمي خاصة أن قيادة المركبة تحتاج إلى مهارات عقلية وبدنية، تتعلق بتقدير المسافات ، واتخاذ القرارات الصحيحة فيما يتعلق بالمفاجآت التي يمكن أن تحدث على الطريق وتحتاج إلى سرعة تصرف وإلا فإن النتائج يمكن أن تكون كارثية .

ونصح مدير أكاديمية دلة للسواقة أولياء الأمور بعدم السماح لأبنائهم دون ال 18 عاما بقيادة المركبات لأن الطفل دون البلوغ لا يكون مدركا لمخاطر الطريق ومعرفته بقواعد المرور قد لا تكون متكاملة وبالتالي فإن قيادته للمركبة قد تحمل بعض المخاطر له ولمستخدمي الطريق، مشيرا في هذا الصدد إلى أن المشرع أقر بوجوب تعليم قيادة السيارات عن طريق القنوات المعتمدة وهي مدارس القيادة المجهزة.

قبل أيام انحرفت سيارة يقودها شاب دون الـ 18 من العمر عن الطريق واصطدمت بثلاث سيارات كانت متوقفة في موقف خارجي لإحدى مدارس الجاليات في منطقة مسيمير

وقبل أيام انحرفت سيارة يقودها شاب دون الـ 18 من العمر عن الطريق واصطدمت بثلاث سيارات كانت متوقفة في موقف خارجي لإحدى مدارس الجاليات في منطقة مسيمير. وقال شهود عيان إن الحادث أسفر عن خسائر مادية للسيارات الثلاث ولم ينتج عنه أي إصابات بشرية. واتضح فيما بعد أن الشاب لا يمتلك رخصة قيادة وإنما قاد سيارة والده دون علمه، وتحمل والد الطفل تكلفة تصليح السيارات الثلاث.

 

المصدر

شاهد أيضاً

أوريدو تحول الحافلات وسيارات الأجرة إلى شبكة واي- فاي فائقة السرعة

لتمكين سائقي وركاب المركبات من الاستمرار بممارسة أعمالهم أثناء التنقل، وفرت Ooredoo نقطة الاتصال الجوالة …