الرئيسية / مقابلات / عبدالله عايش:مخترع بديل طبيعي عن العقاقير لمرضى هشاشة العظام

عبدالله عايش:مخترع بديل طبيعي عن العقاقير لمرضى هشاشة العظام

يبلغ الشاب عبدالله عايش محمود عايش 23 عاماً، وهو خريج كلية تدريب غزة التابعة لوكالة غوث الدولية.تخرج من قسم تكنولوجيا التصنيع الغذائي كمهندس في مجال الصناعات الغذائية، وباحث في مجال البدائل الطبيعية للغذاء والدواء.حصل عايش مع مجموعة من أصدقائه على براءة اختراع بسبب اختراعهم نوعاً جديداً من الجبن، وفي حوار معه تحدث عن المزيد من التفاصيل.

بداية، ما الدافع وراء إنتاج نوع جديد من الجبن؟

نظراً لأن نسبة الكالسيوم الموجودة في الوجبات المعتادة لا تلبي حاجات الجسم بالكامل، ولأن جسم الإنسان يحتاج لتناول من 3-4 أكواب كبيرة من الحليب القليل الدسم يومياً، وهذا ما يصعب على الكثيرين تطبيقه والاستمرار عليه، رأيت أنه من الضروري إنتاج نوع خاص من الجبن يلبي حاجة الجسم اليومية.يحتوي هذا النوع على 800 ملغ من الكالسيوم لكل 100 غرام من الجبن، مما يجعله مفيداً جداً للعظام، ويجعل من الضروري تناوله من قبل الأطفال والنساء والرجال.

جسم الإنسان يحتاج تناول 3-4 أكواب كبيرة من الحليب القليل الدسم يومياً، وهذا ما يصعب على الكثيرين تطبيقه والاستمرار عليه

ما هو سبب اختيار مرضى هشاشة العظام لتقديم النوع الجديد من الجبن لهم؟

يعتبر مرض هشاشة العظام مرضاً شائعاً ومنتشراً بشكل كبير في المجتمع الفلسطيني، وخاصة لدى كبار السن من النساء، ولكن يمكن لكل إنسان اتخاذ تدابير معينة للحفاظ على سلامة عظامه وتمتينها مدى الحياة، ويكون ذلك إما عبر الغذاء السليم أو عبر العقاقير الطبية.وأنا اتجهت لخيار الغذاء السليم للمرضى، فنوع الجبن الذي طورته يسد الحاجة اليومية من الكالسيوم.

هل تعتقد أن هذا الابتكار قادر على أن يكون بديلاً عن العقاقير الطبية؟

المنتج الجديد المبتكر من الجُبن خالٍ من الدهون، ويقي الأطفال والنساء والرجال من الإصابة بهشاشة العظام دون أعراض جانبية، كما ويعالج نوعاً آخر منه، وهنا نستطيع القول أنه بالإمكان استخدامه كبديل عن العقاقير الطبية الكيميائية.

بماذا يختلف هذا النوع من الجبن عن غيره؟

بعد أربع سنوات من العمل والتجارب المستمرة، ابتكرت هذا النوع الذي يختلف عن غيره من الأجبان أنه جبن طبيعي مدعم بالكالسيوم والفايتو استروجين النباتي وفيتامين “د”، فكل 100 جرام من جبنة كالسيوم بلس تغطي 100% من احتياجات الشخص اليومية من الكالسيوم والعناصر الغذائية التي تساعد على امتصاص وتثبيت الكالسيوم في العظام لبنائها والمحافظة على قوتها، هذا بالنسبة للنوع الوقائي من الجبن، إضافة إلى  نوع آخر خاص بالنساء لعلاج هشاشة العظام لدى المصابات به.

كل 100 جرام من جبنة كالسيوم بلس تغطي 100% من احتياجات الشخص اليومية من الكالسيوم والعناصر الغذائية

ما هي النجاحات التي حققتها بعد هذا الابتكار؟

بعد ابتكار هذه الجبنة التي تعد بديلاً عن الأدوية الكيميائية لعلاج مرضى هشاشة العظام، حاز هذا الاختراع على براءة اختراع بعنوان “الجبنة المدعمة  بالكالسيوم والفايتو استروجين النباتي بصورة طبيعية 100% بديلاً عن الأدوية الكيميائية لعلاج مرضى هشاشة العظام” من وزارة الاقتصاد الفلسطينية في مدينة رام الله، مع امتياز لمدة 16 عاماً، إلى جانب منحي عضوية فخرية من الاتحاد العام للصناعات الغذائية الفلسطينية. كما حاز هذا الاختراع أيضاً على اعتماد المعهد العربي الأوروبي المرخص من الحكومة الفرنسية ومقره باريس، كما تم منحي رتبة باحث في المعهد.

كيف يتم إنتاج هذه الجبنة في الوقت الحالي؟

تتم عملية الإنتاج في مصنع صغير، وباستخدام أدوات وأجهزة بسيطة قامت وكالة المساعدة الدولية “أوكسفام” بتوفيرها لنا ضمن برنامج مبادرون، ونعمل كخلية نحل يومياً لإنتاج نصف طن شهرياً من الجبن، ونطمح لتوسيع المصنع لنكون قادرين على إنتاج أضعاف الكمية المنتجة حالياً، والعمل على إضافة منتجات أخرى.

من هم بقية فريق العمل المشترك معك؟

اسراء سليم ،داليه أبو طاحون، سارة لوز ، نشوى مقداد

ختاماً، لمن تهدي هذا النجاح الذي وصلت إليه؟

بداية أوجه شكري للمولى عز وجل، ثم لوالديّ وأساتذتي في الجامعة ولوزارة الاقتصاد الفلسطيني والمعهد العربي الأوروبي واتحاد الصناعات العام والغذائية الفلسطينية، فقد كان لكل منهم دور في خروج هذا الاختراع إلى النور.

شاهد أيضاً

حرم السفير اللبناني:لم أخضع لأي عملية تجميلية حتى الآن

تحدثت حرم السفير اللبناني في الدوحة السيدة “عبير نجم” عن تجربتها الخاصة في مرافقة زوجها في …