الرئيسية / مقابلات / حسام أورفلي: الكثير من المقيمين في قطر يرغبون تأسيس مشاريعهم الخاصة في تركيا

حسام أورفلي: الكثير من المقيمين في قطر يرغبون تأسيس مشاريعهم الخاصة في تركيا

بعد توافد الكثير من العرب إلى تركيا في السنوات الماضية واستقرارهم فيها، كيف ساهمت شركتك في تقديم المساعدة للوافدين إلى تركيا؟

مع زيادة عدد العرب الوافدين لتركيا و عدم معرفتهم بالقوانين و اللغة التركية و الأماكن التي يجب البدء منها ظهرت حاجة لوجود شركة أورفلي للإستشارات تكون محط ثقة الأجانب القادمين إلى تركيا لتزويدهم بمعلومات عامة و صحيحة حول مواضيع عديدة منها كيفية الحصول على الإقامة، تكاليف الإقامة الحقيقة ، من أين يتم التقديم على الإقامة، طريقة الاستثمار الصحيحة في تركيا وغيرها من مواضيع عديدة تهم الكثير من العرب الوافدين إلى تركيا التي أصبحت الوجهة الأولى للجميع في السنوات الأخيرة. وذلك بأقل تكاليف دون الحاجة للجوء إلى مكاتب السمسرة و دفع مبالغ عالية.

زيادة عدد العرب الوافدين لتركيا و عدم معرفتهم بالقوانين و اللغة التركية و الأماكن التي يجب البدء منها ظهرت حاجة لوجود شركة تكون محط ثقة الأجانب القادمين إلى تركيا

من هم الأشخاص المستفيدون فعلياً من الشركة؟

بشكل عام فإن الجمهور المستهدف هو الجالية السورية على وجه الخصوص والتي يبلغ عددها ما يقارب ٣ مليون شخص في مختلف أنحاء تركيا بالإضافة إلى الجالية العربية عامة من مصريين و ليبيين و يمنيين و فلسطينيين و عراقيين و العديد من الجاليات الأخرى الذين يرغبون في تأسيس شركاتهم الخاصة في دولة تركيا بنسبة تملك 100%.

ما هي الخدمات التي تقدمها الشركة إلى العملاء؟

أهم ماتقدمه شركتنا هي المعلومات الصحيحة والموثوقة وتشمل:

1- استخراج إقامات في تركيا بمختلف أنواعها سياحية، دراسية، عائلية وعقارية.

2- استخراج إقامات للمستثمرين وأصحاب الشركات “إقامات عمل”.

3- تأسيس الشركات بمختلف أنواعها شخصية، ذات مسؤولية محدودة، مساهمة ومضاربة.

4- تقديم خدمة الاستشارة المالية والمحاسبة القانونية ومسك الدفاتر المحاسبية.

ويتراوح عدد المستفيدين من الخدمات بين 1500-3000 عميل شهرياً. وهي دليل ثقة الحمد لله ويمكنك مراجعة صفحتنا في الفيسبوك لترى مدى التفاعل والخدمة السريعة التي نقدمها لجميع عملائنا دون أي تاخير.

يتراوح عدد المستفيدين من خدمات شركتنا بين 1500-3000 عميل شهرياً

ما هي الصعوبات التي واجهت الشركة خلال إنشائها وخلال عملها بعد ذلك؟

الصعوبة التي واجهتنا في البداية خلال تقديم الخدمات للجاليات العربية في تركيا هي حاجز اللغة وصعوبة الحصول على المعلومة الصحيحة من المصدر، إلى جانب اللامركزية في اتخاذ القرار من قبل الموظفين الأتراك في مختلف الدوائر التركية، إذ يختلف القرار من شخص لآخر في الوقت ذاته والموضوع ذاته.

كما واجهتنا مشكلة عدم وجود دعم معنوي من مؤسسات الحكومة التركية بمختلف اختصاصاتها للمؤسسات الخدمية مثل مؤسستنا التي تقدم تسهيلات كبيرة جداً، وتقوم بخطوات مهمة ومتعددة نيابة عنهم لاختصار الوقت والجهد. وذلك إلى جانب عدم وجود هيئة متخصصة بشؤون الأجانب ومتابعة أمورهم عامة وإنصافهم عند الحاجة.

لمسنا رغبة الشعب القطري الموجود في قطر في القدوم إلى تركيا وإطلاق بعض النشاطات التجارية المختلفة

بعد الحصار المفروض على قطر وتوسع العلاقات التجارية وغيرها مع تركيا، ما أثر هذا الموضوع على القطريين المقيمين هناك؟

بعد الحصار الاقتصادي المفروض على الأشقاء القطريين، لمسنا رغبة الشعب القطري الموجود في قطر في القدوم إلى تركيا وإطلاق بعض النشاطات التجارية المختلفة، في الوقت الذي وسعت فيه الجالية القطرية المقيمة في تركيا أعمالها لتشمل مجالات عديدة متنوعة منها تصدير المواد التركية بجميع أنواعها بكميات كبيرة أكثر من السابق.

وسعت الجالية القطرية المقيمة في تركيا أعمالها لتشمل مجالات عديدة متنوعة منها تصدير المواد التركية بجميع أنواعها بكميات أكبر من السابق

وبصورة عامة فإن الجالية القطرية المقيمة وغير المقيمة في تركيا تستفيد من خدماتنا بشكل حقيقي، كما تستفيد من المعلومات المجانية والموثوقة التي نقدمها عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وهنا لا بد من التطرق إلى أن الجاليات العربية المقيمة في قطر أصبحت تسعى للقدوم إلى تركيا بشكل كبير لتضع حجر الأساس لمشروعها التجاري، ليكون لديهم خطة بديلة في حال أرادوا القدوم إلى تركيا وتغيير وجهتهم بشكل كلي وخصوصاً ماتملكه تركيا من مقومات أقتصادية هائلة.

هل يمكننا أن نتعرف على رحلة مؤسس الشركة حسام أورفلي من البدايات حتى وصوله لمرحلة تأسيس شركة؟

حسام أورفلي مواليد مدينة حلب، درست  إدارة الأعمال في جامعة حلب وكحال الكثير من السوريين لم  استطيع إنهاء دراستهي بسبب الأوضاع السياسية الحاصلة في سورية. عملت سابقاُ في مؤسسة عملاقة للاستيراد والتصدير من دول روسيا البيضاء والصين، ولديي خبرة عامة في أصول المحاسبة والتسويق الإلكتروني والإدارة، لكن وجودي في تركيا منذ 6 سنوات جعلني أكتسب خبرات إضافية في فن إدارة الكوادر البشرية والتسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي واللغة التركية، إلى جانب خبرة شاملة وعامة عن القوانين التركية. وهو مادفعني في النهاية لبدء مشروعي الخاص في الإستشارات وإدارة العقارات.

هل هناك نصيحة تود أن توجهها للمقيمين والمواطنيين في قطر؟

قطر دولة جميلة وقوية وشعبها شعب راقي ومثقف ، أتمنى من كل قلبي الخير له وأن يستمروا بهذا الوعي والاخلاق العالية وألا ينساقوا إلى الفتنة التي يتم تسويقها لهم إعلامياً من قبل البعض. كما أرحب بأي مساعدة ممكن أن أقدمها لأي شخص يود القدوم من قطر وزيارة تركيا سواء للعمل أو للسياحة وصفحتي على الفيسبوك مفتوحة لأي سؤال أو أستفسار.

شاهد أيضاً

محمد المهندي: مهندس كأس العالم على شبكات التواصل الاجتماعي

عند زيارتك رائد الأعمال القطري “محمد المهندي” لا بد أن يلفت انتباهك أمرين، الأول: مكتبته …