الرئيسية / مقابلات / حرم السفير اللبناني:لم أخضع لأي عملية تجميلية حتى الآن

حرم السفير اللبناني:لم أخضع لأي عملية تجميلية حتى الآن

تحدثت حرم السفير اللبناني في الدوحة السيدة “عبير نجم” عن تجربتها الخاصة في مرافقة زوجها في جميع خطواته والتي عبرت عنها بأنها من أبرز مهامها، أما عن التحديات التي واجهتها فتمثلت في كيفية تحقيق التوازن بين حياتها الشخصية كزوجة والتزاماتها بالواجبات الرسمية مع زوجها السفير من خلال التواصل مع زوجات السفراء، وقد أشارت إلى أنها تسعى جاهدة إلى عدم التقصير في واجبها تجاه عائلتها، إلى جانب رغبتها بتأدية كل أعمالها على أكمل وجه، وتعد السيدة عبير نجم رئيسة لجمعية زوجات رؤساء البعثات الدبلوماسية في قطر “WOHOM” التي تم إنشاؤها قبل عدة سنوات في قطر، كما تعتبر السيدة نجم مسؤولة بشكل مباشر عن تنظيم الأنشطة الثقافية والإنسانية والاجتماعية، إلى جانب الفعاليات الخاصة بالفن والرياضة، بالإضافة إلى لقاء شهري في منزل إحدى زوجات السفراء من أجل تبادل الثقافات واستعراض تراث كل بلد، ويُشار إلى أنها قد تولت منصبها في رئاسة الجمعية في العام الماضي، وقد قامت بالعديد من الرحلات الثقافية إلى كتارا وسوق واقف، إضافة إلى تعاونها مع جمعية السرطان وجمعيات خيرية أخرى في قطر.

التعرف على البلدان والاطلاع على ثقافتها هو أمر جميل، لكن أيضاً مزعجاً على الصعيد العاطفي، لأنك فور أن تعتاد على طبيعة بلد وتكون صداقات تغادرها بحكم العمل الدبلوماسي

وفي الحديث عن متاعب الحياة الدبلوماسية أشارت نجم إلى أنها تقوم بمرافقة زوجها في جميع تنقلاته بين الدول، لذلك أبعدتها الحياة الدبلوماسية عن عملها أيضاً وذلك لأنه لا يسمح لزوجات السفراء بالعمل بشكل مباشر، مما دعاها للصبر والتأقلم مع أي وضع، وعلى الرغم من أن التعرف على العديد من البلدان والاطلاع على ثقافتها هو أمر جميل، لكن نجم أعتبرته أيضاً مزعجاً على الصعيد العاطفي، لأنها فور أن تعتاد على طبيعة بلد وتكون صداقات، يضطر الدبلوماسي للانتقال والبدء من جديد، وقد شرحت نجم اختلاف الدبلوماسية التي تتعامل بها بشكل عام مع الدبلوماسية المتبعة مع أفراد عائلتها، منوهة إلى أنها تتعامل معهم على طبيعتها، ولكونها زوجة في المقام الأول يجب عليها تفهم زوجها وضغوط عمله، وتعتبر نجم زوجها السفير “حسن قاسم نجم” دبلوماسي من الطراز، عاشق للسلك الدبلوماسي ويمتلك روحاً وطنية كبيرة، والجدير بالذكر أن نجم كان قد درس العلوم السياسية ليبدأ مشواره في هذا المجال من الأمم المتحدة في نيويورك لمدة 10 سنوات، وقد تحدثت نجم عن زوجها واصفة إياه بالزوج المتفهم والأب الحنون جداً، كما قالت أنه مؤمن وصادق ومتفان وهادئ لا يغضب إلا في المواقف التي تستدعي ذلك، وبذلك وجهت نصيحتها لكل زوجة بأخذ الأمور بهدوء عند غضب الزوج وتركه حتى يهدأ أو أخذ الموضوع بالمزاح لتلطيف الأجواء، حيث سيعتاد الطرفان على طباع بعضهما مع الوقت إلى أن يصلا لفهم بعضهما من نظرة العين.

زوجي متفهم وأب حنون جداً

أما عن والدتها فقد عبرت نجم عن افتقادها لها في كل الأوقات، وخاصة أنها قد استشهدت خلال العدوان الإسرائيلي على لبنان عام 2006، مما أدى إلى تحملها مسؤولية إخوتها في سن مبكر، لافتة إلى أن الله عوضها بذلك من خلال زوجها الذي يقدر الزوجة والحياة الزوجية بشكل كبير، والذي قالت أنه لولا مساعدته في تربية أبنائهم لما كانت قادرة على الصمود لوحدها في الغربة، وفي سياق منفصل أشارت نجم إلى أنها تقوم بالتعريف عن ثقافة بلدها من خلال تسليط الضوء على أعمال المرأة وخاصة لأنها وبرغم كل ما يجري من صراعات في المنطقة العربية، تظل قادرة على زرع المحبة والتواصل مع النساء الأخريات أينما يكنّ، وكانت قد أقامت فعاليتين في وقت سابق لجمع المرأتين اللبنانية والقطرية تحت رعاية وزارتي الخارجية والثقافة تحت عنوان “لقاء الصداقة: المرأة اللبنانية والقطرية”، كما أن نجم قامت بتكريم المرأة الفنانة المبدعة من كل من لبنان وقطر، حيث قامت بجمع فنانتين إحداهما قطرية وأخرى لبنانية تعيش في قطر في فعالية واحدة، في إشارة إلى محاولاتها الدائمة للتقريب بين البلدين من خلال العديد من الفعاليات.

أقوم يوم الجمعة بتحضير أطباق تشتهر بها مناطق جنوب لبنان مثل طبق كمونة البندورة التي تعد أكلة الفقراء

وعن سبب اهتمامها بقضايا المرأة قالت نجم أنها كونها امرأة فلا بد من الدفاع عن حقوق المرأة وإبراز نشاطاتها المختلفة بشكل دائم، وذلك لأن المرأة العربية مظلومة في بعض الأماكن، كما أنها تكون هي الظالمة لنفسها في بعض الأحيان، وفي سياق آخر أوضحت نجم أنها لا تستطيع دخول المطبخ بشكل كبير نظراً لضيق الوقت، لكنها تستمتع في يوم الجمعة عند اجتماع العائلة بتحضير أطباق تشتهر بها النساء المتقدمات بالسن في مناطق جنوب لبنان مثل طبق كمونة البندورة التي تعد أكلة الفقراء حسب تسميتها القديمة، وقد أشارت نجم إلى أن زوجها ككل الأزواج يرغب في الأكل من يد زوجته، لكنها يعذرها بسبب ضيق وقتها، ويبقى ما يهمه هو اجتماع العائلة على طاولة الطعام، كما ذكرت أنه يقوم بانتظارها ليأكلوا معاً عندما تكون مرتبطة بعمل خارج المنزل، معتبرة هذا الأمر من الأشياء الجميلة التي تعلمتها منه، والتي تغرسها في أبنائها علي وياسمين رغم صغر سنهما.

مجرد ذكر كلمة “أم” أمامي تجعلني أبكي

وعندما تحدثت نجم عن هواياتها قالت إنها اجتماعية بشكل كبير، كما أنها تحب الأعمال الإنسانية، وقد كانت تمارس الرياضة وخاصة كرة السلة، حيث كانت ضمن فريق المدرسة والجامعة وتحاول المثابرة حسب المتاح من وقتها، كما لفتت إلى أنها من أشد المدافعين عن اللغة العربية فقد حصلت على المركز الأول على مستوى المدارس في لبنان، إضافة إلى امتلاكها لموهبة الكتابة، حيث قامت بكتابة الكثير من الأبيات الشعرية لرثاء والدتها وللتعبير عن حب الأم والوطن بشكل عام، كما قالت أن كل شيء متعلق بالأم أو بمجرد ذكر كلمة “أم” أمامها فإنها تبكي، أما ما يضحكها فهو العديد من الأشخاص الذين يمتلكون حس الفكاهة، إلى جانب المواقف الطريفة التي يقوم بها أبنائها وذلك لأن عالم الأطفال كوميديا بحد ذاته.

أنا من أشد المدافعين عن اللغة العربية فقد حصلت على المركز الأول على مستوى المدارس في لبنان

وعن رأيها في عمليات التجميل قالت إنها ليست ضدها إن كانت في حدود المعقول وخاصة فيما يتعلق بالحالات الحرجة كالتشوهات أو الحوادث أو تغيير شكل الأنف إذا تسبب في ضيق التنفس، معتبرة ذلك الأمر قناعات، ولافتة إلى عدم خضوعها لأي عملية تجميلية، وكانت نجم قد عبرت عن أسفها جراء الهوس الحالي بعمليات التجميل، حيث يتم اليوم إعطاء قروض في لبنان من أجل إجرائها بغض النظر عن العمر أو مدى خطورة العملية، الأمر الذي ينطبق على معظم الدول العربية، وفي حديثها عن ظاهرة تعنيف المرأة في لبنان قالت إن من أهم أسباب تعنيف المرأة الجهل وعدم وجود قوانين جدية لحماية المرأة في المجتمعات العربية، إضافة إلى انتشار المخدرات والأمراض النفسية، مشيرة إلى أن الحل يكمن في توعية المرأة في معرفة حقوقها كإنسانة وخاصة في المناطق القروية في لبنان، مع العلم بأن العديد من النساء ضحايا للتعنيف كي لا يحرمن من أبنائهن.

المطبخ اللبناني يعتبر صحياً، ويعتمد على نسبة كبيرة من الخضراوات الطازجة وزيت الزيتون البكر

ومن جهة أخرى تحدثت نجم عن المطبخ اللبناني معتبرة إياه صحياً، ويعتمد على نسبة كبيرة من الخضراوات الطازجة وزيت الزيتون البكر، لكنها أشارت إلى أنها لا تحرم نفسها من متعة الأكل، إلى جانب ممارستها للرياضة وتجنبها وجبة العشاء والحلويات المشبعة بالسكر قدر الإمكان، كما أوضحت أنها لا تتعامل مع مصمم أزياء معين على الرغم من أنها مثل جميع السيدات تحب الأناقة، لكنها لا تسعى وراء الماركات العالمية المشهورة بل تقوم بانتقاء أزيائها من عدة أماكن، كما أن جمالية القطعة هي من تجذبها، والجدير بالذكر أن نجم الدين تعرف عن نفسها على النحو التالي: “عبير خشاب نجم من الجنوب اللبناني، مقيمة في العاصمة بيروت، عشت بداية طفولتي في السعودية، ثم أكملت في لبنان وتنقلت بين أمريكا وغيرها من البلدان، درست في الجامعة اللبنانية وتخصصت في الأدب الإنجليزي، حصلت على درجتي ماجستير في علم اللغويات في الأدب الإنجليزي والثانية في إدارة المدارس، وعملت لمدة 18 عاماً في مجال التعليم، كان الجزء القليل منها في المدارس، أما القسم الأكبر في جامعتي بيروت العربية والجامعة اللبنانية الدولية، كما عملت في مراكز البحوث في لبنان”.

حاورها: ميادة الصحاف

شاهد أيضاً

الجابر: كنا نصيد الجراد و نأكله مجففاً في الماضي

يعد عبد الله حسن مراد الجابر من الشخصيات القطرية التي قدمت لقطر الكثير في المجال …